ضمن نشاطات منتدى اعلاميات العراقيات وبالتعاون مع شبكة صوتها للدفاع عن حقوق الانسان عقد في المركز الثقافي النفطي ندوة حوارية حول البرامج السياسية في رمضان برنامج الواحدة مع ادريس انموذجاً.
ادارت الحوار النقاشي التدريسية في قسم الصحافة الاستاذ المساعد الدكتورة بشرى حسين الحمداني حيث قدمت موجزا عن البرامج السياسية في رمضان والتي تسابقت الفضائيات العراقية على عرضها وسبب اختيار برامج الواحدة مع ادريس الذي تميز بالنضج المهني والهدوء مصحوباً بالمعلومة الوافية ، بدأت بعدها بتوجيه الاسئلة لضيف الندوة الحوارية السيد ادريس جواد مقدم البرنامج مدير قسم الاخبار والبرمج السياسية في فضائية الرشيد حيق اوضح ان التأثير في الجمهور ليس بالامر الهين لاسيما لشهر رمضان استثنائية من حيث نوعية البرامج المنتجة الا اننا حاولنا كفريق عمل ان نكيف البرنامج بطريقة تصنع رأي عام بشكل موضوعي اضافة الى اختيار ضيوف من الخط الاول في المجال التشريعي والتنفيذي و اختتم ادريس كلامه ان مسالة التسويق للبرنامج كانت احدى ادوات النجاح، مبينا ان علينا الاستفادة من التجارب الماضية وعدم توظيف البرنامج السياسي لغرض الاستعراض دون الفائدة الحقيقية الناجمة عن المعلومة وكيفية استثمارها ” .
اما الاعلامية وعضو شبكة صوتها نور الماجد فقد تحدثت عن التحديات التي واجهتها كونها مديرة العلاقات للبرنامج والذي كان يعرض في ساعة متاخرة من الليل وكيفية تحقيق توازن في اختيار الضيوف واقناعهم في الشاركة، مشيرة ان تعاون فريق العمل ساعد على انجاز ثلاثون حلقة تميزت بالجرأة والرصانة والنوعية، اما عن مشاركة النساء في البرامج السياسية فقد اكدت نور ان هناك عزوف واضح للمشاركة رغم ان لدينا 83 نائبة الا ان قلة وجود النساء في المناصب التنفيذية اثر ايضا على نسبة مشاركتهن في البرامج السياسية مع التأكيد على ذكورية المشهد الاعلامي النائب حيد الملا اكد على القيمة المضافة نتيجة انتاج برامج سياسية خلال رمضان والشكل الذي خرج به برنامج الساعة واحدة مساء مؤكدا ان هناك لون جديد طرحه مضمون البرنامج سيساعد ان يكون لدينا برامج سياسية غير تقليدية مشددا بذات الوقت على مسالة ذكورية المشهد السياسي والاعلامي وندرة المشاركة النسوية سياسيا واعلاميا وهذا يحتاج الى تثقيف وتوعية مجتمعية وسياسية.
 



| سجل اعجابك بهذا الموضوع

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

الجامعة العراقية في سطور..

الجامعة العراقية

أسست الجامعة العراقية إحدى تشكيلات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عام ١٩٨٩م، وهي جامعة متخصصة في تدريس الطب وطب الاسنان والهندسة والقانون والإدارة والاقتصاد والآداب والتربية والإعلام والعلوم الإسلامية، فضلا عن علوم متنوعة أخرى.

وتعد الجامعة العراقية واحدة من الجامعات التي احتضنتها العاصمة بغداد لتكون منهلا عذبا لطلبة العلم القادمين من أرجاء العالم للدارسة في اقسام كلياتها كافة.

وتتميز الجامعة بقبول الطلبة من ارجاء العالم، مما انعكس على حجم الطلبة الوافدين بالدراسة فيها منذ تأسيسها لحد الان لكي ينهلوا العلوم الصرفة وليكونوا نقطة اشعاع فكري في بلدانهم، من أكثر من 45 دولة عربية وإسلامية.

- المزيد من التفاصيل