)التعليم الالكتروني في الجامعات العراقية بين الواقع والطموح ) كان هذا عنوان
ورشة العمل  التي اقيمت في مركز الحاسبة والانترنت اليوم الخميس 13 / 3 / 2019
<1332019> . وحضرها عدد من منتسبي الجامعة واعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة
العراقية..
وادار الورشة الدكتور حسن محمد محي الدين حيث وضح استخدام التقنيات
الإلكترونية الحديثة للوصول إلى كل ما يتعلق بالمواد التعليمية خارج حدود الصف
التعليمي بعيدا عن الطرق التقليدية ..
وبين اهمية التعليم الالكتروني فهو  يعمل على تقليل التكاليف ويتسم بالمرونة،
خصوصاً أنه لا يوجد ارتباطات بموضوع الوقت، فيستطيع الأشخاص التعلّم في أي
وقتٍ شاءوا حسب الوقت الملائم لهم. و يوفّر تعليماً محايداً ومنظماً و يعد
صديقاً للبيئة، نظراً لأنه لا حاجة لاستخدام الأوراق والأقلام وغيرها من
المواد التي قد تضر بالبيئة عند التخلص منها.
وناقشت الورشة السلبيات المتأتية من استخدام التعليم الإلكتروني في الجامعات
العراقية مثلا اعتماده على التكنولوجيا، و صعوبة التحفيز و كونه يسبب العزلة،
بسبب تعامل الطلاب مع أجهزة الكمبيوتر بدلاً عن التواصل مع الطلّاب الآخرين
والتناقش معهم وتبادل الخبرات.. وفي ختام الورشة وزعت اوراق عمل للمشاركين
وتقديم مقترحاتهم للنهوض بواقع التعليم الإلكتروني في الجامعات العراقية ..ومن
توصيات الورشة اعادة اقامة الورشة في الكليات كافة لغرض شمول جميع الكادر
التدريسي في الكليات بفرص التعليم الإلكتروني في الجامعات العراقية الموقرة ..
 



| سجل اعجابك بهذا الموضوع

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.



الجامعة العراقية في سطور..

الجامعة العراقية

أسست الجامعة العراقية إحدى تشكيلات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عام ١٩٨٩م، وهي جامعة متخصصة في تدريس الطب وطب الاسنان والهندسة والقانون والإدارة والاقتصاد والآداب والتربية والإعلام والعلوم الإسلامية، فضلا عن علوم متنوعة أخرى.

وتعد الجامعة العراقية واحدة من الجامعات التي احتضنتها العاصمة بغداد لتكون منهلا عذبا لطلبة العلم القادمين من أرجاء العالم للدارسة في اقسام كلياتها كافة.

وتتميز الجامعة بقبول الطلبة من ارجاء العالم، مما انعكس على حجم الطلبة الوافدين بالدراسة فيها منذ تأسيسها لحد الان لكي ينهلوا العلوم الصرفة وليكونوا نقطة اشعاع فكري في بلدانهم، من أكثر من 45 دولة عربية وإسلامية.

- المزيد من التفاصيل