برعاية السيد عميد كلية القانون والعلوم السياسية ( أ.م.د. محمد حميد عبد ) المحترم بالجامعة العراقية عقد قسم القانون الخاص ندوته الموسومة اثر القواعد الفقهية في القانون المدني العراقي يوم الخميس الموافق 9-1-2020 حاضر فيها كل من أ.د سلام محمد علي وأ.م.د. عبدالكريم عمر عبدالكريم . تعد القواعد الفقهية الكبرى بمثابة نظريات فقهية تدخل في أكثر أبواب الفقه الإسلامي لاسيما أثرها الواضح في الجانب التطبيقي للمعاملات المالية ( المدنية) من بيع وإجارة ورهن وقسمة وشركة ومهايأة كون تلك المعاملات قد نظمت في القوانين المدنية الحديثة كالقانون المدني العراقي رقم 40 لسنة 1951 النافذ المعدل والذي نص في الكثير من فقراته على تلك القواعد الفقهية وفروعها ، وليس ذاك إلا شعوراً بأهمية تلك القواعد وتفرعاتها التي تغني عن الكثير من المسائل الفرعية التي تحتاج إلى تشريع ، لذلك تكمن أهمية موضوع البحث أن القواعد الفقهية هي الأصل في تفسير الكثير من أمهات المسائل في ميدان القانون الخاص والقانون العام لذلك ؛ لابد للمتفقة في علم القانون من يد في دراستها وإدراك مداليلها والرجوع إلى أصولها ، وبمقدار تمكنه لقياس إدراكه القانوني والفقهي . كما تمحورت الندوة حول أثر القواعد الفقهية في وضع القانون المدني العراقي ، والذي تميز عن غيره بأنه يعدُّ تطبيقاً فعلياً للقواعد التي وضعها فقهاء المسلمين خصوصا ما ورد في مجلة الاحكام العدلية ، والتي ترجمت إلى نصوص قانونية في قانون يعدُّ الوحيد الذي تجد أن أسماء واضعيه سطر في الصفحات الأولى للقانون . كما ان الفقه الإسلامي سبق المدارس القانونية الوضعية في ذلك لذا تجد في شروح القانون المدني العراقي الكثير الكثير من تلك الشروح التي جاءت متوافقة مع ما موجود في شرح مجلة الاحكام العدلية . لذلك نخلص إلى أن الحاجة إلى الفقه الإسلامي كمرجع أساسي في الأحكام هو الفيصل في تلك القوانين التي تحكمنا



| سجل اعجابك بهذا الموضوع

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

الجامعة العراقية في سطور..

الجامعة العراقية

أسست الجامعة العراقية إحدى تشكيلات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عام ١٩٨٩م، وهي جامعة متخصصة في تدريس الطب وطب الاسنان والهندسة والقانون والإدارة والاقتصاد والآداب والتربية والإعلام والعلوم الإسلامية، فضلا عن علوم متنوعة أخرى.

وتعد الجامعة العراقية واحدة من الجامعات التي احتضنتها العاصمة بغداد لتكون منهلا عذبا لطلبة العلم القادمين من أرجاء العالم للدارسة في اقسام كلياتها كافة.

وتتميز الجامعة بقبول الطلبة من ارجاء العالم، مما انعكس على حجم الطلبة الوافدين بالدراسة فيها منذ تأسيسها لحد الان لكي ينهلوا العلوم الصرفة وليكونوا نقطة اشعاع فكري في بلدانهم، من أكثر من 45 دولة عربية وإسلامية.

- المزيد من التفاصيل