ناقشت كلية العلوم الإسلامية في الجامعة العراقية , أطروحة دكتوراه                        للطالب  (علي خنجر مزيد  )  عن أطروحته الموسومة (منهج الحافظ المزي في قوله (روى عن و روى عنه) في كتابه ‏تهذيب الكمال ‏)  ‏ جرت المناقشة العلنية في قاعة الشهيد عبد الجليل الفهداوي ( رحمه الله ) .

اهمية اختيار الباحث  لموضوع اطروحته لدقة الحافظ المزي وعلو مكانته , ومرتبته , وهو واضح في التنوع في أحكامه داخل ‏الترجمة الواحدة ، يدل على تحريه للرواة ، والوقوف على كل راوي بحثا ودراسة , وان مخالفته لأحكام بعض الأئمة ؛ لا يعني بالضرورة أن حكمه خطأ، وأن ‏الصواب مع غيره، إنما هي اختلاف في المناهج، في ما يخص إثبات ‏الاتصال أو الانقطاع .

وأشار الباحث في اطروحته الى مجموعة من اهم النتائج التي توصل اليها منها  ‏,أن ‏التعامل مع (تهذيب الكمال) باعتباره كتاب تاريخ أو تراجم عامة، فيه حط من ‏منزلة الكتاب وصاحبه , والتوسع بدراسة كتاب تهذيب الكمال دراسة متعمقة، والابتعاد عن الدراسة ‏السطحية، ومراعاة التطور الدلالي للمصطلحات الحديثية، لكي يتم استخراج ‏كنوز هذا الكتاب‏ , بالإضافة الى دراسة أصول النقد الإشاري، وقواعده عند الحافظ المزي، من خلال كتابه ‏تهذيب الكمال .

 وبعد الاطلاع على الاطروحة من قبل لجنة المناقشة , والاخذ بالملاحظات والتصويبات قررت اللجنة منح الطالب  علي خنجر مزيد  شهادة الدكتوراه بدرجة ( امتياز ) .



| سجل اعجابك بهذا الموضوع

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

الجامعة العراقية في سطور..

الجامعة العراقية

أسست الجامعة العراقية إحدى تشكيلات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عام ١٩٨٩م، وهي جامعة متخصصة في تدريس الطب وطب الاسنان والهندسة والقانون والإدارة والاقتصاد والآداب والتربية والإعلام والعلوم الإسلامية، فضلا عن علوم متنوعة أخرى.

وتعد الجامعة العراقية واحدة من الجامعات التي احتضنتها العاصمة بغداد لتكون منهلا عذبا لطلبة العلم القادمين من أرجاء العالم للدارسة في اقسام كلياتها كافة.

وتتميز الجامعة بقبول الطلبة من ارجاء العالم، مما انعكس على حجم الطلبة الوافدين بالدراسة فيها منذ تأسيسها لحد الان لكي ينهلوا العلوم الصرفة وليكونوا نقطة اشعاع فكري في بلدانهم، من أكثر من 45 دولة عربية وإسلامية.

- المزيد من التفاصيل