اعلنت  كلية العلوم الاسلامية في الجامعة العراقية عن موعد مؤتمرها العلمي السنوي والذي يحمل عنوان ( دور الشريعة في اشاعة قيم النزاهة ومكافحة الفساد ) وتدعوا الباحثين للمشاركة . 

ديباجة المؤتمر :أن حركة التضاد والتنازع بين الاصلاح والفساد من ظواهر مسيرة الأمم على الأرض ،وقد اهتمت الشريعة الاسلامية ببيان ملامح الصراع وسبل التعامل معه ، من خلال تناول القرآن الكريم والاحاديث النبوية الجوانب الاصلاحية التي ينبغي ان تسود في المجتمعات الانسانية، وما نستجليه من الاحكام الشرعية الاسلامية التي اصّلت لمفاهيم تعزيز قيم النزاهة ومكافحة الفساد ، فلا مناص بان النزاهة والاصلاح هو الوجه المشرق للبعد الروحي للتشريع الاسلامي بل ولجميع الاديان السماوية والوضعية ومختلف الحضارات والتي وقفت جميعا موقفاً واضحا من مرتكبيه وحقّرت من قيمته؛ لذا كان لزاما على الباحثين استجلاء تلك الحقيقة ، كون الحديث عن الفساد لا يخص مجتمعا بعينه أو دولة بذاتها او دينا دون آخر, وإنما هو ظاهرة عالمية تنخر في جسد اغلب التجمعات البشرية , لما له من خطر على الأمن الفكري والاجتماعي والثقافي والنمو الاقتصادي والأداء الإداري , وقد ارتأت كلية العلوم الاسلامية في الجامعة العراقية ان تأخذ دورها المجتمعي في معالجة اشكالية الانفصام بين النظرية والتطبيق وبينالتصور والسلوك وقصور التدين وغلبة الهوى وضعف دور الرقابة ، مما ادى الى تفشي الفساد وانتشاره، وعزمت على عقد مؤتمر علمي لتبيين مواطن الخلل وسبل المعالجة.

اهداف المؤتمر:

اثبات ان القرآن الكريم رسم معالم الاصلاح المجتمعي وبين اسباب الفساد وحذر منها.
تأصيل مفهوم النزاهة وسبل دفع الفساد في ضوء نصوص القرآن الكريم والاحاديث النبوية الشريفة .
التأكيد على دور العقيدة الاسلامية في ترسيخ قيم النزاهة والوقاية من الفساد وتحقيق سبقها على جميع الفلسفات البشرية في تقويم الفرد والمجتمع.
تقديم التشريع الاسلامي البرامج الكفيلة لمنع اسباب الفساد ومكافحته في حال وقوعه.
تحقيق مناهج التربية الإسلامية مفاهيم قيم النزاهة والمواطنة وكره الفساد.
تحقير الفساد ومرتكبيه في كل السنن والشرائع والاديان.

محاور المؤتمر

المحور الاول : مفهوم قيم النزاهة وأمثل سبل تعزيزها، ومفهوم الفساد وانجح صور مكافحته.

المحور الثاني : قيم النزاهة ومكافحة الفساد في ضوء النصوص القرآنية: حث القرآن الكريم على الإصلاح ومحاربة الفساد والمفسدين بجميع اشكاله وصوره ، ومن هنا تتجلى مهمة التفسير في الكشف عن تلك المعاني القرآنية لتكون معيارا لتصحيح مسار الانسانية للعيش في مجتمع فاضل يتصف بالصلاح والبعد عن الفساد.

المحور الثالث : المنهج النبوي في تأصيل مفهوم النزاهة ودفع الفساد: فقد جاءت السنة النبوية تؤصل لمفاهيم النزاهة ، وتركز على مباديء اغلاق ابواب الفساد روحيا وجسديا ماليا واداريا .

المحور الرابع: العقيدة الاسلامية ودورها في ترسيخ قيم النزاهة والوقاية من الفساد: فالعقيدة الاسلامية تعد مرتكزا رئيسا في تكوين الفرد المسلم وعنصرا مهما في بناء المجتمع الفاضل وقد أحرز النظام العقدي الاسلامي السبق على جميع الأنظمة والقوانين الوضعية والفلسفات البشرية في تقويم الفرد والمجتمع وتنقيتهما من كل شائبة.

المحور الخامس: أثر مقاصد الشريعة في التشريعات القانونية المختصة بمحاربة الفساد وترسيخ قيم النزاهة.

المحور السادس: دور الاحكام الشرعية في تعزيز قيم النزاهة ومكافحة الفساد : فالأحكام الشرعية هي البرنامج الأمثل لمكافحة الفساد بجميع أشكاله من خلال أبواب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وبيان ان افعال الافساد في الارض من الجرائم التي تستحق العقوبات الدنويةوالاخروية، كون الفساد سبب كل تخلف يصيب الامة وسبب للاستبداد والدكتاتورية ، ولدى الشريعة الاسلامية برامج متعددة تمكنها من تشخيص المشكلة ومعالجة أسبابها ، والحث على التعاون مع الأجهزة الحكومية في مكافحة الفساد والاسهام في إرساء النزاهة وباقي القيم الأخلاقية.

المحور السابع: آليات الاقتصاد الاسلامي في القضاء على الفساد: فمن خصائص الاقتصاد الاسلامي تقريره للآليات التي تمنع اسباب الفساد المالي، ومراعاة منع الحاق الضرر بالفرد والمجتمعفي كل الانشطة الاقتصادية .

المحور الثامن: مفاهيم النزاهة في مناهج التربية الإسلامية : إن التحديد الدقيق لمفاهيم النزاهة في الجانب النظري له الأثر الفعال في بناء جيل يعي هذه المفاهيم ضمن فلسفة الدولة التربوية لتنشئة جيل يتصف بحب الوطن ويتحلى بصفة الأمانة والمسؤولية والبعد عن الفساد.

المحور التاسع: النزاهة والاصلاح جوهر الاديان: النزاهة والاصلاح هو الوجه المشرق للبعد الروحي لجميع الاديان ووقفت كل السنن والشرائع ضد الفساد وحقّرت الساعين فيه، وما نجده في الوثائق التاريخية التي تعود لألاف السنين لأثبات صريح على ذلك.

شروط المشاركة:

ان يقتصر البحث او ورقة العمل على احد محاور المؤتمر
ان تتصف المشاركة بالأصالة والجدة والعمق.
ان يتحقق في البحث ضوابط وعناصر منهج البحث العلمي
ان يكون البحث جديدا ولم يسبق المشاركة به في مؤتمر علمي سابقا، او تم نشره في مجلة علمية.
تقبل البحوث (منفرد ، مشارك ) ، واوراق العمل (المنفردة) للمشاركة في المؤتمر.
ان لا يكون البحث قد تمت المشاركة به مسبقا
ان لا تزيد عدد صفحات البحث بملحقاته عن ( 30 صفحة ) ، وان لا تزيد ورقة العمل عن (10) صفحات.
يكون الخط المستخدم في الابحاث (simplified Arabic) والحجم 16 والهامش 12.
اخر اجل لإرسال البحوث وارواق العمل هو : 31/3/2018.

معلومات الاتصال والتسجيل :

يكون التسجيل في المؤتمر بـ:

1.ارسال البحوث على الايميل الخاص بالمؤتمر : 

is.scientific.res@gmail.com

2. تسليم البحوث في شعبة الشؤون العلمية في الكلية.



| سجل اعجابك بهذا الموضوع

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

الجامعة العراقية في سطور..

الجامعة العراقية

أسست الجامعة العراقية إحدى تشكيلات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عام ١٩٨٩م، وهي جامعة متخصصة في تدريس الطب وطب الاسنان والهندسة والقانون والإدارة والاقتصاد والآداب والتربية والإعلام والعلوم الإسلامية، فضلا عن علوم متنوعة أخرى.

وتعد الجامعة العراقية واحدة من الجامعات التي احتضنتها العاصمة بغداد لتكون منهلا عذبا لطلبة العلم القادمين من أرجاء العالم للدارسة في اقسام كلياتها كافة.

وتتميز الجامعة بقبول الطلبة من ارجاء العالم، مما انعكس على حجم الطلبة الوافدين بالدراسة فيها منذ تأسيسها لحد الان لكي ينهلوا العلوم الصرفة وليكونوا نقطة اشعاع فكري في بلدانهم، من أكثر من 45 دولة عربية وإسلامية.

- المزيد من التفاصيل