برعاية مباركة من السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الاستاذ الدكتور عبد الرزاق العيسى واشراف مباشر من رئيس

الجامعة العراقية الاستاذ الدكتور علي صالح حسين وتحت شعار( بطلبتنا وحشدنا نحمي العراق ونبنيه) احتفلت الجامعة عصر يوم الاربعاء 26-10-2016 بتخرج دورتها الرابعة والعشرين للعام الدراسي 2015-2016 .

واناب معالي الوزير عن سيادته لرعاية الاحتفال وكيل الوزارة للشؤون الفنية الاستاذ الدكتور فؤاد قاسم.

وحضر الاحتفال الى جانب رئيس الجامعة عمداء الكليات ومدراء الاقسام وتدريسيو ومنتسبو الجامعة والضيوف  وعوائل الخريجين

وابتدأ الاحتفال باستعراض كراديس الخريجين يتقدمهم حملة شعار جمهورية العراق وشعار وزارة التعليم العالي ومن ثم شعار الجامعة العراقية وشعار الدورة .

وشمل الاستعراض كليات العلوم الاسلامية والآداب والتربية للبنات والتربية والقانون والادارة والاقتصاد والاعلام والهندسة والطب وطب الاسنان .

تلا ذلك استعراض مجالس الكليات واعضاء الهيئات التدريسية اعقبها مجلس الجامعة العراقية الموقر .

وخير ما افتتح به الاحتفال آيات من الذكر الحكيم تلاها الطالب في كلية الآداب ابراهيم وليد عبدالله، تلا ذلك قراءة سورة الفاتحة ترحما على ارواح شهداء العراق عامة وشهداء وزارة التعليم العالي والبحث العلمي خاصة .

والقى رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور علي صالح حسين المشرف العام على الاحتفالية كلمة بالمناسبة اشار فيها الى ان الجامعات تعد ركنا اساسيا من اركان المجتمع وهي بلا شك اداة مهمة لبناء سلوك الافراد وفي تشكيل شخصية الانسان .

ومن هنا كان للجامعة العراقية دور ريادي وبناء في المحافظة على رسالتها الانسانية من خلال تخريجها طلابا وطالبات وتعزيز سلوكهم القويم ونبذ كل اساليب التطرف والغلو واللجوء الى الوسطية والاعتدال وتلك ضالتنا جميعا .

اعقب ذلك كلمة راعي الاحتفال معالي وزير التعليم العالي حيث اناب عن سيادته الوكيل الفني للوزارة الذي القى كلمة قال فيها يسرني ان اهنئكم باسم السيد الوزير بمناسبة تخرجكم وانقل تحياته اليكم والى رئيس الجامعة واعضاء مجلس الجامعة والهيئة التدريسية والمنتسبين كافة مع كل الاماني بالموفقية حيث ان العراق بحاجة الى خدماتكم وعطائكم وانتم تتسلحون بالعلم والثقافة ومباركا في الوقت نفسه انتصارات جيشنا الباسل وحشدنا الوطني والقوات الساندة لهما في دحر قوى الضلال والظلام .

والقى الطالب الاول على كلية الآداب محمد وضاء كلمة الطلبة الجريجين مشيدا باسم زملائه بما قدمته الجامعة وكلياتها من دعم ورعاية لطلبتها وهم يخوضون غمار العلم والمعرفة .

وارتقى رئيس الجامعة العراقية الاستاذ الدكتور على صالح المنصة لمنح الخريجين الدرجة العلمية ، كما ارتقى عمداء الكليات المنصة للاستئذان من رئيس الجامعة لمنح الطلبة الدرجة العلمية البكالوريوس كل بحسب تخصصه .

وردد الخريجون قسم التخرج خلف مساعد رئيس الجامعة للشؤون العلمية الاستاذ الدكتور خميس عواد زيدان .

وكان مسلك الختام توزيع الجوائز والهدايا على الطلبة الأوائل.

وتجدر الاشارة الى ان الجامعة العراقية كانت قد شكلت لجنة مركزية لاقامة هذا الاحتفال البهي برئاسة عميد كلية الآداب الاستاذ الدكتور حسين داخل البهادلي وضمت في عضويتها عددا من عمداء الكليات ومسؤولي الاقسام والدوائر واصلت العمل على مدى عدة اشهر  للاستعداد لهذه المناسبة واظهارها بما ينسجم والمكانة الرائدة للجامعة العراقية المعطاء ..



| سجل اعجابك بهذا الموضوع

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

الجامعة العراقية في سطور..

الجامعة العراقية

أسست الجامعة العراقية إحدى تشكيلات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عام ١٩٨٩م، وهي جامعة متخصصة في تدريس الطب وطب الاسنان والهندسة والقانون والإدارة والاقتصاد والآداب والتربية والإعلام والعلوم الإسلامية، فضلا عن علوم متنوعة أخرى.

وتعد الجامعة العراقية واحدة من الجامعات التي احتضنتها العاصمة بغداد لتكون منهلا عذبا لطلبة العلم القادمين من أرجاء العالم للدارسة في اقسام كلياتها كافة.

وتتميز الجامعة بقبول الطلبة من ارجاء العالم، مما انعكس على حجم الطلبة الوافدين بالدراسة فيها منذ تأسيسها لحد الان لكي ينهلوا العلوم الصرفة وليكونوا نقطة اشعاع فكري في بلدانهم، من أكثر من 45 دولة عربية وإسلامية.

- المزيد من التفاصيل