أقامت عمادة كلية الاعلام في الجامعة العراقية حفلا مركزيا لاستقبال طلبة المرحلة الاولى للاقسام العلمية الثلاث بحضور الاستاذ الدكتور عبد الله حسن الحديثي عميد الكلية ورؤساء الاقسام العلمية فضلا عن طلبة المرحلة الاولى وذلك اليوم الاثنين الموافق 4/12/2017 على قاعة الحكمة بمقر الكلية.

حفل الاستقبال ابتدأ بقراءة ايِ من الذكر الحكيم والوقوف لقراءة سورة الفاتحة ترحما على ارواح شهداء العراق. 


وقال الحديثي في كلمته الترحيبية ان "الكلية فتحت قلوبها قبل ابوابها لاستقبال طلبتها لنكون شركاءً في النجاح والابداع والتميز فأنتم مستقبلنا المبدع ومن صحت بدايته اشرقت نهايته"، مضيفا وجوب اعتزاز الطلبة بتخصصهم في مجال الاعلام كونه يفتح امامهم افاق التقدم في مختلف مجالات الحياة مشيدا بذات الوقت بجهود الاساتذة الاكفاء لتقديم كل جديد على الصعيد العلمي و العملي مؤكدا ضرورة احداث الامتزاج الروحي وتعزيز اللحمة الوطنية بين الطلبةمتمنيا لهم عامأ دراسيا حافلا بالانجازات والنجاح.

من جانبه اكد الدكتور خالد شاكر رئيس قسم الارشاد والتوجيه بالكلية في كلمته الموجهة للطلبة على ضرورة تطويع المعلومة والاستفادة منها فهي رسالة الجامعة العراقية النابعة من فلسفة التربية والتعليم الاكاديمي متمنيا للطلبة عاما جامعيا زاخرا بالابداع والتميز.
وتضمن الحفل القاء العديد من الكلمات لطلبة المرحلة الاولى معبرين فيها عن سعادتهم الغامرة لدخولهم عالم السلطة الرابعة فضلا عن القاء القصائد الشعرية التي تغنت بحب العراق والانتماء له.
وشهد الحفل تفاعلا كبيرا بين اساتذة الكلية وطلبتها اللذين يعدون مشاريع واعدة في عالم الاعلام .



| سجل اعجابك بهذا الموضوع

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

الجامعة العراقية في سطور..

الجامعة العراقية

أسست الجامعة العراقية إحدى تشكيلات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عام ١٩٨٩م، وهي جامعة متخصصة في تدريس الطب وطب الاسنان والهندسة والقانون والإدارة والاقتصاد والآداب والتربية والإعلام والعلوم الإسلامية، فضلا عن علوم متنوعة أخرى.

وتعد الجامعة العراقية واحدة من الجامعات التي احتضنتها العاصمة بغداد لتكون منهلا عذبا لطلبة العلم القادمين من أرجاء العالم للدارسة في اقسام كلياتها كافة.

وتتميز الجامعة بقبول الطلبة من ارجاء العالم، مما انعكس على حجم الطلبة الوافدين بالدراسة فيها منذ تأسيسها لحد الان لكي ينهلوا العلوم الصرفة وليكونوا نقطة اشعاع فكري في بلدانهم، من أكثر من 45 دولة عربية وإسلامية.

- المزيد من التفاصيل