إحتفلت الجامعة العراقية، الاربعاء 27/ 10/ 2016، بتخريج الدورة (٢٤) من طلبتها والتي اقيمت تحت شعار (بطلبتنا وحشدنا نبني العراق ونحمية) على اديم مجمع الكليات في السبع ابكار، بحضور اكاديمي متميز وتغطية اعلامية واسعة.

وأناب عن وزير التعليم العالي والبحث العلمي الاستاذ الدكتور عبد الرزاق العيسى وكيله الفني الاستاذ الدكتور فؤاد قاسم محمد، بحضور رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور علي صالح حسين ومساعديه للشؤون العلمية الاستاذ الدكتور خميس عواد زيدان وللشؤون الادارية والمالية وكالة الاستاذ الدكتور حسين داخل البهادلي، فضلا عن عمداء الكليات والتدريسيين وعدد من الشخصيات ومنتسبي قواتنا المسلحة الباسلة، وجمع غفير من الطلبة وذوي الخريجين.

واستهل الحفل بتلاوة آي من الذكر الحكيم وقراءة سورة الفاتحة ترحماً على ارواح من قدموا دماءهم قربانا للوطن، بعدها عزف السلام الجمهوري لاستعراض الخريجين ضمن كلياتهم وعلى إيقاع الموسيقى الحماسية حاملين اعلامهم وشعاراتهم.

وألقى رئيس الجامعة كلمة بالمناسبة استعرض خلالها اهم الانجازات التي تحققت، مشيرا الى دور الجامعة في ترصين المادة العلمية ودعمها وتشجيعها للجانب العملي بالتوازي مع النظري، وتوفير بيئة تعليمية مناسبة من قاعات نموذجية ومختبرات علمية رغم الميزانية المحدودة.

وأكد حرص الجامعة على زج كوادرها وتدريسييها في دورات مكفة خارج البلاد وداخلها لتطوير مهاراتهم وخبراتهم، والافادة من التطور العلمي والمعرفي الذي يشهده عالمنا المعاصر على مختلف الصعد.

وأثنى ممثل وزير التعليم العالي على جهود الجامعة في رعايتها ودعمها لابناءها الطلبة ودور تدريسييها في رفد الطلبة بكل جديد، منوهاً الى "الدور الذي تضطلع به الوزارة بكافة تشكيلاتها لإحتضان المواهب وتوفير الامكانات، ودعم الجامعات والكليات لإنجاح العملية التعليمية".

وتخلل الكرنفال طلب عمداء الكليات من رئيس الجامعة منح الخريجين شهادة البكالوريوس كل ضمن اختصاصه واستناداً للصلاحيات المخوّل بها، فيما اختتم بتوزيع الهدايا بين الطلبة الاوائل مصحوبا بزغاريد الفرح من اولياء امور الطلبة.



| سجل اعجابك بهذا الموضوع

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.



الجامعة العراقية في سطور..

الجامعة العراقية

أسست الجامعة العراقية إحدى تشكيلات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عام ١٩٨٩م، وهي جامعة متخصصة في تدريس الطب وطب الاسنان والهندسة والقانون والإدارة والاقتصاد والآداب والتربية والإعلام والعلوم الإسلامية، فضلا عن علوم متنوعة أخرى.

وتعد الجامعة العراقية واحدة من الجامعات التي احتضنتها العاصمة بغداد لتكون منهلا عذبا لطلبة العلم القادمين من أرجاء العالم للدارسة في اقسام كلياتها كافة.

وتتميز الجامعة بقبول الطلبة من ارجاء العالم، مما انعكس على حجم الطلبة الوافدين بالدراسة فيها منذ تأسيسها لحد الان لكي ينهلوا العلوم الصرفة وليكونوا نقطة اشعاع فكري في بلدانهم، من أكثر من 45 دولة عربية وإسلامية.

- المزيد من التفاصيل