كلية العلوم الاسلامية

عقدت عمادة كلية العلوم الإسلامية والمتمثلة بعميدها الأستاذ الدكتور محمد شاكر الكبيسي , اجتماعا موسعا مع الكادر التدريسي وبحضور معاوني العميد واعضاء الهيئة التدريسية ورؤساء الأقسام العلمية على قاعة الشهيد عبد الجليل الفهداوي ( رحمه الله ) , الاجتماع جاء للهيئة التدريسية فيها استعداداً للعام الدراسي الجديد 2016 – 2017 .

وتضمن الاجتماع مناقشة الاستعدادات الجارية لاستقبال العام الدراسي الجديد وتهيئة الاجواء الملائمة للطلبة, ومناقشة الخطط الادارية والاكاديمية المتبعة في ذلك .

الكبيسي اكد على ضرورة اللقاءات المستمرة بين العمادة والكادر التدريسي إضافة إلى عدة جوانب أهمها الجاهزية العلمية ، والانتظام بالدوام والالتزام بالتوقيتات الدراسية والاهتمام بالمحاضرات النظرية والعملية .

كذلك تفعيل دور اللجان العلمية والإرشادية ومتابعة الطلبة وحثهم على الالتزام بالزي الموحد وإعطاء الإرشادات اللازمة لطلبة المرحلة الأولى المقبولين لهذا العام في الدراستين الصباحية والمسائية .

وأضاف " بأن الكلية على أتم الجاهزية لبدأ العام الدراسي الجديد واستقبال طلبتها الاعزاء, وإن الكلية قد هيأت كافة الاجواء من الجوانب الادارية والعلمية والمختبرات والقاعات بما يحقق هدف الكلية وهو السير وفق الاعتمادية الدولية للتعليم .

وفي كلمة للأستاذ المساعد الدكتور اركان يوسف حالوب معاون العميد للشؤون العلمية حث فيها التدريسيين والباحثين بالسعي الى نشر البحوث في المجلات العربية والاجنبية لتعزيز دور التدريسي ومكانة الكلية من حيث ضمان الجودة ، مع ضرورة ان يسجل التدريسي عنوان بحثه في بداية العام الدراسي لدى القسم العلمي ، على ان يتم أنجازه بمتابعة رئيس القسم .

وفي نهاية الاجتماع فتح باب الحوار والمناقشات التي شارك بها أعضاء الهيئة التدريسية، لغرض حل المشاكل والمعوقات ان وجدت ، والوقوف على المقترحات ، بما يسهم في تعزيز المسيرة العلمية والتعليمية للكلية.



| سجل اعجابك بهذا الموضوع

لا يوجد وسوم لهذا الموضوع.

الجامعة العراقية في سطور..

الجامعة العراقية

أسست الجامعة العراقية إحدى تشكيلات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عام ١٩٨٩م، وهي جامعة متخصصة في تدريس الطب وطب الاسنان والهندسة والقانون والإدارة والاقتصاد والآداب والتربية والإعلام والعلوم الإسلامية، فضلا عن علوم متنوعة أخرى.

وتعد الجامعة العراقية واحدة من الجامعات التي احتضنتها العاصمة بغداد لتكون منهلا عذبا لطلبة العلم القادمين من أرجاء العالم للدارسة في اقسام كلياتها كافة.

وتتميز الجامعة بقبول الطلبة من ارجاء العالم، مما انعكس على حجم الطلبة الوافدين بالدراسة فيها منذ تأسيسها لحد الان لكي ينهلوا العلوم الصرفة وليكونوا نقطة اشعاع فكري في بلدانهم، من أكثر من 45 دولة عربية وإسلامية.

- المزيد من التفاصيل