رئاسة الجامعة العراقية تثمن جهود الدكتور عدي عطا حمادي لجهوده في نشر البحوث العلمية الرصينة

ثمنت رئاسة الجامعة العراقية الدكتور عدي عطا حمادي التدريسي بقسم الفيزياء في كلية التربية من خلال منحه كتاب شكر وتقدير وشهادة تقديرية مع مكافأة مالية تقديراً لجهوده في نشر البحوث العلمية في مجلات عالمية متخصصة مدرجة ضمن تصنيف ثومسن-رويترز وذات عامل تأثير وذلك خلال السنوات القليلة الماضية. 

وجاءت هذه المبادرة في ضوء ما تم عرضه في الحلقة النقاشية التي نظمتها رئاسة الجامعة بحضور مدير عام دائرة البحث والتطوير في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، والذي أشار إلى أن عدداً من تدريسيي الجامعة العراقية – ومنهم الدكتور عدي عطا حمادي – قد ساهموا بشكل فاعل في تحسين موقع الجامعة العراقية ضمن تصنيف الجامعات من خلال رفع حصيلة تقييم أداء الجامعة بنشر البحوث العلمية الرصينة في المجلات المتخصصة والمصنفة عالمياً.

يذكر ان حمادي قد نشر خلال السنوات الثلاث الماضية فقط ستة أعمال بحثية في مجلات علمية مصنفة ضمن تصنيف ثومسن-رويترز، فيما قام بتقويم وتحكيم أعمال بحثية مقدمة لعشرة من المجلات العلمية المتخصصة والمدرجة ضمن تصنيف ثومسن-رويترز وتمتلك عامل تأثير. كما التحق اعتباراً من عام 2015 بفريق بحثي في الولايات المتحدة للعمل على التطبيقات الطبية الحياتية للضوئيات والتراكيب النانوية. كذلك، عمل على التنسيق والتهيئة لتوقيع رسالة تعاون مؤسساتي بين الجامعة العراقية وجامعة وسط أوكلاهوما الأميركية لإيجاد وتعزيز فرص التطوير للتدريسيين والطلبة والبرامج الدراسية والبحثية.

وتأتي هذه الجهود البحثية استكمالاً لهوية التدريسي الجامعي التي تشتمل على المهام الأكاديمية وكذلك البحث العلمي الذي يوظف المفاهيم والأساسيات التي تقدمها المقررات النظرية ويصب في خدمة المجتمع العلمي والتطبيقي وبالتالي خدمة المجتمع المحلي والإقليمي والعالمي.



| سجل اعجابك بهذا الموضوع

الجامعة العراقية في سطور..

الجامعة العراقية

أسست الجامعة العراقية إحدى تشكيلات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عام ١٩٨٩م، وهي جامعة متخصصة في تدريس الطب وطب الاسنان والهندسة والقانون والإدارة والاقتصاد والآداب والتربية والإعلام والعلوم الإسلامية، فضلا عن علوم متنوعة أخرى.

وتعد الجامعة العراقية واحدة من الجامعات التي احتضنتها العاصمة بغداد لتكون منهلا عذبا لطلبة العلم القادمين من أرجاء العالم للدارسة في اقسام كلياتها كافة.

وتتميز الجامعة بقبول الطلبة من ارجاء العالم، مما انعكس على حجم الطلبة الوافدين بالدراسة فيها منذ تأسيسها لحد الان لكي ينهلوا العلوم الصرفة وليكونوا نقطة اشعاع فكري في بلدانهم، من أكثر من 45 دولة عربية وإسلامية.

- المزيد من التفاصيل