بسم الله الرحمن الرحيم 
طالباتي العزيزات من المعروف ان المرحلة الجامعية هي مرحلة اعداد للحياة فضلا عن تزويد الطالب بالمعارف و المعلومات والميول و الاتجاهات .. الخ.
فالدور الأكبر للكلية هو اكساب الطالبات المسؤولية الاجتماعية وهي قيمة حبى الله بها الانسان وميَزَهُ عن سائرِ المخلوقات لأنّ المخلوقات غير الانسانية تكون العلاقة بين افرادها علاقة نفعية تتمّ عندما يشعر فردٌ او مجموعةٌ انه بحاجة الى اشباع احدى غرائزها، أما الانسان وخصوصاً الانسان المثقف واعني هنا الطالبة الجامعية فقد أنعمَ اللهُ عليها بالعقل النير الذي يجب ان تستثمره لخدمة نفسِها ومجتمعها، لذا طلب ورجائي أنْ تشعر كلُّ واحدةٍ منكنَّ أنَّ مستقبل العراق بيدها باعتبارها هي المسؤولة عن تربيةٍ وتعليم الجيل الجديد واذا شعرت كلُّ واحدةٍ انها يجب ان تفي لهذا المجتمع المتكون عائلتها اولاً ومجتمع العمل ثانياً فعليها ان تجتهد وتكافح في سبيل التفوق، وعليها ان تشعر ان اللذين سهروا عليها ليلاً و نهاراً فضلا عن اللذين قدموا لها العلم والمعرفة يجب ان ينالوا ثمرة جهدهم، لذا علينا جميعاً أنْ نسأل انفسنا نهاية اليوم ماذا قدمت في هذا اليوم وماهو الصواب الذي يجب ان افتخر به ليرتفع مفهوم الذات لديّ، ما العمل الذي عملته ويجب ان لا اكرره وهنا لابد من الالتزام بما يأتي وانا واثقةٌ انكُّنِّ اهلاً لذلك :

- الالتزام بالزي الموحد فهو يذيب الفوارق الطبقية ويوفر عليك جهداً ومالاً فضلاً عن الفخر الذي يشعر به الفرد حينما يرتدي الملابس الذي تميزه وتجعله ضمن الصفوة المختارة التي حباها الله بنعمة العلم والانضمام الى الجامعة . 

- الشعور بأنَّ الكلية هي بيتُكَ الثاني فاحرص على نظافتها وهذا دليلُ ذوقِكَ ورقيك وانا ايضاً واثقةٌ انكن هكذا ولكن أُذّكِرُ لمن تغفل . 

- المحافظة على اوقات الدوام والالتزام بدخول المحاضرات قبل الاستاذ . 

لذا اتمنى ان المس ما عهدته فيكن من حبٍّ للعلم والنظام والاخلاق الفاضلة ومن احبَّـَّتْ نفسها حافظت عليها ومن حافظت على نفسها حافظت على مجتمعها .. 

وختاماً أبارك للجامعة العراقية انطلاق موقعها الجديد واشكر جهود الكادر الوظيفي الذي سعى لإنجاح الموقع وكذلك جهود المشرفين عليها، وتمنياتي لهم بالموفقية والنجاح والامتياز .. 

وفقكم الله جميعاً 

                                                                                                                                                                                                                                                                            أ.د.سميرة موسى عبد الرزاق 
                                                                                                                                                                                                                                                                               عميد كلية التربية للبنات 



الجامعة العراقية في سطور..

الجامعة العراقية

أسست الجامعة العراقية إحدى تشكيلات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عام ١٩٨٩م، وهي جامعة متخصصة في تدريس الطب وطب الاسنان والهندسة والقانون والإدارة والاقتصاد والآداب والتربية والإعلام والعلوم الإسلامية، فضلا عن علوم متنوعة أخرى.

وتعد الجامعة العراقية واحدة من الجامعات التي احتضنتها العاصمة بغداد لتكون منهلا عذبا لطلبة العلم القادمين من أرجاء العالم للدارسة في اقسام كلياتها كافة.

وتتميز الجامعة بقبول الطلبة من ارجاء العالم، مما انعكس على حجم الطلبة الوافدين بالدراسة فيها منذ تأسيسها لحد الان لكي ينهلوا العلوم الصرفة وليكونوا نقطة اشعاع فكري في بلدانهم، من أكثر من 45 دولة عربية وإسلامية.

- المزيد من التفاصيل