الاستاذ الدكتور لؤي نافع كاكا

حوار مع السيد معاون عميد كلية طب الاسنان للشؤون الادارية:

من الاسماء الرائدة في مجال طب الاسنان هو الاستاذ الدكتور لؤي نافع كاكا, حيث يعتبر من القلائل الذيت حصلوا على مرتبة الاستاذية في اختصاص اشعة الفم والاسنان, بالاضافة الى خدمته الجامعية التي تنوعت بين اكثر من مؤسسة اكاديمية مما جعل وجوده ضمن الكادر التأسيسي لكليتنا من الاسباب التي عجلت بنهوض وتميز هذه الكلية في وقت قياسي ونورد هنا باختصار سيرته الذاتية:

1.خريج كلية طب الاسنان / جامعة بغداد 1985.

2.عمل معيدا في كلية طب الاسنان بجامعة الموصل 1986 -1988.

3.التحق بدراسة الماجستير في اختصاص اشعة الفم والاسنان في كلية طب الاسنان / جامعة بغداد 1988-1990

4.تدريسي في كلية طب الاسنان / جامعة الموصل لغاية 1994.

5.نظرا للحاجة الماسة الى خدماته في كلية طب الاسنان المستحدثة في جامعة الانبار, تم نقل خدماته لها وشغل مناصب رئاسة عدة فروع في الكلية اضافة الى منصب معاون العميد للشؤون الادارية لغاية 2003.

6.مع بداية استحداث كلية طب الاسنان/ الجامعة المستنصرية, تم نقل خدماته لها وشغل منصب معاون العميد للشؤون العلمية ورئاسة فرع لغاية 2014.

7.تم اختياره ضمن الكادر التدريسي لاستحداث كلية طب الاسنان/ الجامعة العراقية.

8.يشغل حاليا منصب معاون عميد كلية طب الاسنان للشؤون الادارية في كلية طب الاسنان/ الجامعة العراقية.

- بداية نشكركم على اتاحة الفرصة لنا للحوار معكم, بعد هذه المسيرة الحافلة بالعطاء ,وددنا لو تحدثتم لنا عن الهدف من وراء استحداث كلية طب اسنان في الجامعة العراقية.

* اشكر مجيئكم, في الحقيقة لقد جاء استحداث كلية طب الاسنان ضمن خطة الجامعة العراقية لاستحداث مجموعة طبية متكاملة في مجمعها الكائن في منطقة الاعظمية تتألف من كلية الطب وكلية طب الاسنان وكلية الصيدلة وكلية التمريض (اللتان لازالتا غير مستحدثتين) والهدف من هذا الاستحداث هو توفير خدمات طبية عالية المستوى الى المواطنين من سكنة هذه المنطقة والمناطق المحيطة بها بالاضافة الى اعداد اجيال من الخريجين عل مستوى عال من المهنية يمثلون النموذج المتميز الذي تقدمه الجامعة العراقية من خلال خريجيها في مختلف الاختصاصات العلمية والانسانية.

- هل لنا ان نتعرف على مجموعة الاساتذة التي اختارتها الجامعة العراقية لهذا الاستحداث؟

* تكونت المجموعة اضافة للمتحدث من الاستاذ الدكتور رعد محي الدين حلمي عميد كلية طب الاسنان في الجامعة المستنصرية السابق والاستاذ الدكتور منير يوسف الكوتاني رئيس قسم وقاية الاسنان السابق في كلية طب الاسنان/ الجامعة المستنصرية واخصائية التقويم الدكتورة مناد جهاد عاشج.

- ماهي الصعوبات التي واجهتكم من النواحي الادارية في بداية هذا الاستحداث؟

* في الحقيقة وبالرغم من الصعوبات التي واجهتنا خلال استحداث وافتتاح الكلية فقد كان لرئاسة الجامعة العراقية الدور البارز في دعم هذا المشروع الجديد من حيث توفير موظفين اداريين من مختلف مؤسسات الجامعة بغرض استحداث الشعب والوحدات الادارية فيه, الى جانب تجنيد كافة الطاقات الخدمية بغرض اعادة تأهيل المبنى المخصص للكلية وأظهاره بمظهر يليق بصرح متميز جديد يضاف الى الصروح العلمية الرائدة للجامعة العراقية.

- هل بالامكان اطلاعنا على خطط الكلية في المستقبل المنظور؟

* بالتأكيد, فالكلية الان بعد ان أقرت هيكليتها الادارية ماضية في اكمال اعمال الانشاءات الخاصة بتجهيز الابنية والمختبرات للصفين الثاني والثالث وانشاء المستشفى التعليمي الذي يضم العيادات الطبية التعليمية للصفين الرابع والخامس.

- ماهي الاهداف من فتح الكلية؟

* ان المهمة الرئيسية لكليتنا كباقي كليات طب الاسنان هي اعداد اطباء اسنان على مستوى عال من الكفاءة , اضافة الى انها تمثل مؤسسة علاجية تعنى بتوفير الخدمات الطبية المختلفة في كافة تخصصات طب الاسنان الى سكان رقعتها الجغرافية والمناطق المحيطة بها, ففي المرحلة المقبلة ومع افتتاح المستشفى التعليمي ستقوم الكلية بتقديم الخدمات العلاجية في جميع فروع طب الاسنان, ابتداءآ من العمليات الجراحية للفم والفكين وانتهاءآ بالعلاج التحفظي ووقاية الاسنان والحفاظ عليها مقابل اسعار رمزية.

- كلمة اخيرة تحبون ان توجهونها.

* اكرر شكري الجزيل لكم واتمنى من الله تعالى ان يوفقنا في اكمال المسيرة التي ابتدأناها بانشاء هذا الصرح المتميز, كما اتقدم بخالص الشكر والاعتزاز الى السيد رئيس الجامعة العراقية الاستاذ الدكتور علي صالح الجبوري المحترم و السيد مساعد رئيس الجامعة للشؤون العلمية الاستاذ الدكتور اسماعيل محمود الجبوري المحترم والسيد مساعد رئيس الجامعة للشؤون الادارية الاستاذ الدكتور سلام منعم مشعل المحترم لدعمهم المستمر للكلية والى عمادة كلية الطب التي ساهمت ولازالت في دعم الكلية في جميع الجوانب العلمية والادارية والى الاستاذ الدكتور رعد محي الدين حلمي عميد كليتنا لما قام به من دور في استحداث هذه الكلية والى جميع منتسبي الكادر التدريسي والوظيفي في الكلية لدورهم الفعال في انجاحها.

الاستاذ الدكتور لؤي نافع كاكا



| سجل اعجابك بهذا الموضوع

الجامعة العراقية في سطور..

الجامعة العراقية

أسست الجامعة العراقية إحدى تشكيلات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عام ١٩٨٩م، وهي جامعة متخصصة في تدريس الطب وطب الاسنان والهندسة والقانون والإدارة والاقتصاد والآداب والتربية والإعلام والعلوم الإسلامية، فضلا عن علوم متنوعة أخرى.

وتعد الجامعة العراقية واحدة من الجامعات التي احتضنتها العاصمة بغداد لتكون منهلا عذبا لطلبة العلم القادمين من أرجاء العالم للدارسة في اقسام كلياتها كافة.

وتتميز الجامعة بقبول الطلبة من ارجاء العالم، مما انعكس على حجم الطلبة الوافدين بالدراسة فيها منذ تأسيسها لحد الان لكي ينهلوا العلوم الصرفة وليكونوا نقطة اشعاع فكري في بلدانهم، من أكثر من 45 دولة عربية وإسلامية.

- المزيد من التفاصيل